تقرير اللقاء التواصلي بإداوسملال 24 نونبر 2017

تقرير اللقاء التواصلي بإداوسملال 24 نونبر 2017

عقدت الجمعية الإحسانية لإداوسملال يومه الجمعة 24 نونبر 2017 على الساعة 10:00 صباحا في قــاعة متحف إداوسملال بمركز جمعة إداوسملال (تغيير المكان كان بسبب أعداد المشاركين الكبيرة لم تكن لتتسع لقاعة الإجتماعات بمقر الجماعة)، وكما جاء في إعلان الإثنين 20 نونبر، خصص اللقاء للنقط التالية:

– تحفيظ أراضي الدواوير الغير محفظة ؛
– كراء حق القنص في 24 دوار من طرف جمعية الصفا للقنص ؛
– استغلال الرخص التعدينية بقبيلة إداوسملال ؛
– عواقب سلوك بعض من الشباب السملالي الذين يروجون لأخبار و مغالطات و استفزازات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ؛
– دواعي قرار حل الجمعية الإحسانية ؛

حضر اللقاء ما يزيد على 289 شخص، من بينهم من سافر إلى إداوسملال خصيصا لحضور اللقاء سواء عبر الحافلة التي وفرتها الجمعية الإحسانية لإداوسملال أو عبر السيارات وحافلات المسافرين العادية. وساهم في تغطية اللقاء الإعلامي المقتدر حسن أكنضيف.

افتتح اللقاء بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم تناول رئيس الجماعة القروية تيزغران السيد حسن جابر كلمةً نبّه من خلالها إلى موضوع رخص استخراج المعادن، وفتْح سِجل الملاحظات وجمع التوقيعات، ودعا جميع الحاضرين إلى المشاركة المكثّفة في التعرض عبر السجل المذكور. وقدّم شكراً خاصاً لرئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال ولأعضائها،
ثم ثنى على جميع المشاركين في اللقاء من قريب أو بعيد سواء كأفراد أو جمعيات أو إعلاميين و كما جاء على لسانه: » ..و إن دل هذا على شيء فإنما يدل على حبهم و تشبثهم بأصولهم العريقة و بقبيلتهم و باستعدادهم للدفاع على أراضي أجدادهم «. ثم ختم مداخلته بالآية الكريمة: « وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ».

تناولت كلمة السيد عمر أشرقي تقني الجماعة توضيحات حول رخص استخراج المعادن بتراب جماعة تيزغران، وحرص على إلقائها بتشلحيت حتى تصل التوضيحات إلى عموم الحاضرين.

و يتعلق الأمر برخصتين لاستخراج المعادن قامت بمنحهما الجهة المعنية، حيث تهم الرخصة الأولى دواوير الدائرة الانتخابية رقم 2 )تزيمامت ـ إكر نتزيمامت ـ تارغنا ـ تالبرجت فما فوق)
فيما تتعلّق الرخصة الثانية بأدرار المجاور لمركز جمعة إداوسملال و بالخصوص الجهة الجنوبية و جزء من الدائرة الانتخابية رقم 1 ( دواوير أيت علي وعز إلى تكضيشت نتولي )

يمتد سِجل ملاحظات وتوقيعات الساكنة بالنسبة للرخصة الأولى من 10 نونبر إلى 30 نونبر وبالنسبة للرخصة الثانية ابتداءاً من يوم 27 نونبر 2017 إلى غاية 17 دجنبر 2017. (20 يوم لكل سجل/رخصة)

وبعد انقضاء أجل سِجلات الملاحظات سينعقد اجتماع محلي يليه آخر على المستوى الإقليمي ثم اجتماع على الصعيد الجهوي حيث سيقوم ممثلي جماعة تيزغران بالدفاع والمرافعة على الملاحظات المقيدة في السِّجلات.

ثم أخذ الكلمة السيد محمد جابر رئيس الجمعية الإحسانية لإداوسملال وأشار الى ان لقاء اليوم التواصلي معكم بحضور أعضاء المجلس الجماعي لنتشارك جميعا المسؤولية أمام التحديات التي تواجهها قبيلتنا إداوسملال، وذكر بمسار وأهمية تحفيظ أراضي الدواوير الغير محفظة، وعبر عن كون موضوع استغلال الرخص التعدينية أمراً جديدا على المنطقة، ولأجله تمت الدعوة إلى عقد هذا اللقاء لتكون المسؤولية مشتركة بين الجماعة والساكنة والمجتمع المدني.
ووضّح السيد محمد جابر أن استغلال رخصة المعادن يمكن أن يشمل زيادة على الدواوير التي ذكرها تقني الجماعة مساحة 40 كلم بالنسبة لكل رخصة. ثم عبر على ضعف مشاركة السكان في إبداء تعرضاتهم في السجل المخصص خلال الأيام الأولى، حيث إلى حدود يوم اللقاء التواصلي لم يتم بلوغ 1000 توقيع.

ثم شرح رئيس الجمعية الإحسانية للحضور أسباب ونتائج عقد الجمع الاستثنائي ليوم 29 أكتوبر 2017،

و في موضوع القنص، ذكّر السيد محمد جابر بعملية كراء حق القنص في حوالي 24 دوار ( من إكر إحليون إلى تيدلي امزيلن إلى حدود أزور أوليلي) من طرف جمعية يترأسها شخص غريب على قبيلة إداوسملال رفض التواصل مع الجمعية، و تمّ الكراء رغم عدم موافقة الجماعة عليه بالإجماع. ومن دون الرجوع إلى السكان الدواوير المعنية، ووسط تغليط للساكنة. وقد تمّ بعث شكايات في هذا الموضوع إلى الجهات المختصة. في انتظار تظافر الجهود من أجل تفادي العواقب الوخيمة التي قد تحدث على غرار ما آلت إليه الأمور على سبيل المثال بمنطقة تفراوت المولود و هو ما صار يعرف بمشكل تحكم”كربيظ”.

وفي موضوع تشويش بعض الشباب عبر وسائل التواصل الاجتماعي (الفايسبوك و الواتساب)، ذكر رئيس الجمعية الإحسانية أنّ الأمر يتعلّق بحملة ترجع إلى أكثر من 3 سنوات تستهدف الجمعية و جميع مشاريعها و أنشطتها و شخص رئيسها و أعضاء مكتبها المسير. وعبّر على أسفه على صدور تلك الأعمال الاستفزازية من فئة من الشباب وهي التصرفات التي وصفها بالدخيلة على قبيلة إداوسملال عكس ما عُرفت به من خير واحترام وأخلاق حسنة. وعبّر على أن لا مانع في مبادرات الشباب في خدمة مصالح قبيلتهم، لكن مع ضرورة احترام الآخرين وتجنّب المغالطات وقذف الأشخاص والمؤسسات.
و رغم دعوتهم لأخذ الكلمة و الحوار أمام الحاضرين سجل اللقاء التواصلي غياب هؤلاء الشباب إلا واحد منهم )عضو جمعية الصفا للقنص).
وتم طرح السؤال حول مصادر تمويل بعض هؤلاء الشباب ثم تأسف رئيس الجمعية الإحسانية على الحياد السلبي للسملاليين أمام هذه المعطيات ودعا لهم بالهداية ثم استشهد بالحديث الشريف ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه” و ” من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”.

واختتم اللقاء بمداخلات لبعض الحاضرين والدعاء الجماعي كما أولمت الجمعية في مأدبة غذاء على شرف المشاركين القادمين من مناطق بعيدة

في ما يلي صور و فيديو بعدسة الإعلامي المقتدر حسن أكنضيف

أضف تعليق